السلام علیکم قال الشیخ الامینی رحمه الله تعالى فی الغدیر ما یلی : وفریه السرداب أشنع …….. لکنه زاد فی الطمور نغمات بضم الحمیر إلى الخیول وادعائه اطراد العاده فی کل لیله واتصالها منذ أکثر من ألف عام. والشیعه لا ترى أن غیبه الإمام فی السرداب، ولاهم غیبوه فیه ولا إنه یظهر منه، وإنما اعتقادهم المدعوم بأحادیثهم أنه یظهر بمکه المعظمه تجاه البیت، ولم یقل أحد فی السرداب، إنه مغیب ذلک النور، وإنما هو سرداب دار الأئمه بسامراء……………………انتهى کلامه و رفع مقامه ما رأیکم فیما أفاد : الشیعه لا ترى أن غیبه الإمام فی السرداب؟ ولاهم غیبوه فیه؟ولا إنه یظهر منه؟ وإنما اعتقادهم المدعوم بأحادیثهم أنه یظهر بمکه المعظمه تجاه البیت، ولم یقل أحد فی السرداب؟ الشیخ جاوید اذربیجان باکو

سوال

الجواب: مع السلام و التحیه؛ ما أفاده العلامه الأمینی(ره) حقًّ لا سَتره فیه لأنّ المصرح فی الروایاه المأثوره المتضافره بل المتواتره أن امام(ع) غاب و یعیش مغموراً بحیث لایعرفه النّاس لا أنّه غاب فی السرداب و لا انه یخرج من السرداب بل یخرج من الکعبه تجاهها.



0
adminfaq 9 سال 0 Answers 268 views 0